مختبرات اليمن
حللت اهلا وتصفحت علما
نورك ولا نور الميكروسكوب
نتمنى لك الفائده

تـشرفنا بحضورك



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

 اهــــلا وسهلا بكم في  مختبرات اليمن المنتدى المتخصص بعلوم المختبرات الطبيه 

Welcome in Yemen-lab the forum which specialized in medical laboratories
شاطر | 
 

 هــرمونات الـجسـم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مختبري



عدد المساهمات: 35
تاريخ التسجيل: 08/04/2011

مُساهمةموضوع: هــرمونات الـجسـم   الجمعة أبريل 15, 2011 2:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم
تحيه طيبه ومعطره الى منتدانا الغالي
احببت ان انقل لكم هاذا الموضوع الذي اعجبني ببساطه شرحه وكدلك لانه بللغه العربيه

-------------فلنبدا
الألدوستيرون :

هرمون يجعل الأنابيب الكلوية تحتفظ بالصوديوم والماء؛ وهذا الفعل يزيد من حجم السوائل في الجسم، وبالتالي يرفع من ضغط الدم. وتؤثر كثير من الأدوية على ضغط الدم عبر تأثيرها على الألدوستيرون كدواء سبيرونولاكتون الذي يحصر مستقبل الألدوستيرون. يشكل الألدوستيرون جزء من جهاز الرينين أنجيوتنسين وهو جهاز يساعد الجسم في الحفاظ على ضغط الدم من الانخفاض الشديد. كما يعتبر الألدوستيرون هرموناً ستيروئيدياً (من زمرة الكورتزونات المعدنية) (الكورتزونات إما معدنية أو سكرية حسب مجال تأثيرها الرئيسي في الاستقلاب) وينتج في منطقة قشر الكظر (الكظر : غدة صغيرة فوق الكلية، ولها منطقتين اللب وينتج الأدرنالين ، واللقشر وينتج الكورتزول) ويعمل الألدوستيرون على نبيبات الكلية والقنوات الجامعة ويسبب الاحتفاظ بالصوديوم في الجسم وطرح البوتاسيوم إلى خارجه فيزيد استبقاء الماء في الجسم ويرفع الضغط الدموي.وتنقص فعالية الألدوستيرون في مرض أديسون وتزداد فعاليته في متلازمة كون



التركيب :

تصنع الكورتيكوستيروئيدات في الجسم انطلاقاً من كولسترول ضمن قشر الغدة الكظرية، وتتوسط معظ مراحل التصنيع خمائر السيتوكروم ب 450 .


عوامل تحرض على تصنيع الألدوستيرون :

زيادة تركيز الأنجيوتنسين 3 في مصورة الدم وهو أحد مستقلبات أنجيوتنسين 2.
زيادة مستويات أنجيوتنسين 2 ، والهرمون الموجه لقشر الكظر ACTH، والبوتاسيوم وهي مكونات تزيد عادة في حالات عوز الصوديوم. مستوى الأنجيوتنسين 2 ينظمة مستوى أنجيوتنسين 1 وهو بدوره ينظم من قبل الهرمون رينين أما مستويات البوتاسيوم فهي أكثر المنبهات حساسية للألدوستيرون.
يستخدم اختبار الهرمون الموجه لقشر الكظر ACTH أحياناً لتنبيه إنتاج الألدوستيرون مع الكورتزول بغرض التفريق بين عدم الكفاية الكظرية الأولية والثانوية
حماض البلازما.
عند تنبيه مستقبلات الشد في القلب ، فعند اكتشاف وجود نقص في الضغط الدموي تحرض هذه المستقبلات الكظر لانتتاج الألدوستيرون، الذي يقوم بزيادة إعادة امتصاص الصوديوم من البوم والعرق والمثانة وهذا يزيد الأسمولية في السائل خارج الخلايا (الدم بشكل رئيسي) وبالتالي يرجع الضغط الدموي إلى طبيعته.
عبر عامل شحمي هو (موجهة المنطقة الكببية للكظر) adrenoglomerulotropin وهو منبه نوعي للألدوستيرون. (تحرر الألدوستيرون يتم بنظم نهاري).


الوظيفة :

يعد الألدوستيرون عضو رئيسي في مجموعة مواد داخلية من زمرة الكورتيكوستيروئيدات المعدنية، ومن هذه الزمرة أيضاً دي أوكسي كوتيكوستيرون مثلاً. يؤثر الألدوستيرون على الأنبوب البيعيد والقناة الجامعة عبر ثلاثة أمور:

1.التأثر على مستقبل الكورتيكو معدني مما يؤدي لزيادة نفوذية الغشاء للبوتاسيوم واتلصصوديوم وينبه عمل مضخة الصوديوم/بوتاسيوم ويحرض حلمهة (هيدولايزز) ATP فيؤدس لفسفرة المضخة وتغير بنيوي فيها يخرج أيونات الصوديوم . وتؤدي فسفرة المضخة لألفة ضعيفة لأيونات الصوديوم وهكذا يعاد امتصاص الصوديوم والماء للدم ويطرح البوتاسيوم في البول وكذلك يعاد امتصاص أيون الكلور للتوازن الكهربي الكيماوي.
2.ينبه الألدوستيرون إفراز البروتون في القاناة الجامعة وهكذا ينظم مستويات البيكربونات (HCO3−) في البلازما وبالتالي التوازن الجمضي/القلوي.
3.قد يعمل على الجهاز العصبي المركزي عبر الغدة النخامسة الخلفية لتفرز الفازوبريسين ADH وهو يعمل على الحفاظ على الماء عبر تأثيرات مباشرة على إعادة امتصاص النبيب الكلوي.يعمل الألدوستيرون على الاحتفاظ ب 2% من الصوديوم المطروح عبر الكلية وهذه الكمية تعادل كل الصوديوم الموجود في الدم.




الإريثروبويتين :

أو مكون الكريات الحمر (بالإنجليزية: Erythropoietin‏)، هو هرمون بروتيني سكري , المتحكـّم في عملية تكوين كريات الدم الحمراء التي تدعى اﻟمـَدْمـِيـَة (بالإنج.Erythropoiesis)، إنه السيتوكين الذي يعمل على نمو بوادر الخلايا الحمراء في نقي العظمِ. وتنتجه الكبد والكـُلوتان.

يـُستعمل الإريثروبويتين طبيّاً كمخدر، تحت اسم عامل المدمية المحفـِّز
(بالإنج.Erythropoiesis Stimulating Agent)، وفي حالات كالقصور الكلوي المزمن وأمراض الدم، الأورام اللمفية والنقوية وفي الجراحة كمساعد في العلاج فقر الدم.




الأستروجين :

(من الإسترات الدهنيه) (بالإنجليزية: Estrogen‏) من الهرمونات الأنثوية يفرزه المَبـِيْض (عضو يبيض) وهذا الهرمون يتوقف إفرازه عند الأنثى عند بلوغها سن انقطاع الحيض، ونقص هرمون الإستروجين يؤدي إلي الإصابة بتخلخل العظام ( الهشاشة )

أنواع الاِستروجين :

أنواع الإستروجين (المعروفه) ثلاثة وهي estradiol ، estriol وestrone , وتنتج هذه الهرمونات في المبيض والغدة الكظرية .

أمـا (الاستروجينات النباتية) فهي: أولاً- الأيزوفلافونات أو Isoflavones: وهي توجد في فول الصويا. ثانياً- الليجنانات أو Lignans: وهي توجد في العدس. ثالثا- الكومستانات أو Coumestans: وهي تتوفر في الفصفص (القت الأخضر ) بكثرة.

هرمون البروجيستيرون :أو ما يسمى بالإنجليزية (بالإنكليزية: Progesterone) هو هرمون بُفرز من جزء معين في المبيض يسمى الجسم الاصفر (Corpus Luteum) وذلك أثناء النصف الثاني من الدورة الشهرية عند اكتمال البويضات في المبيض.


فوائد البروجيستيرون :

هرمون البروجيسترون مهم في تحضير الرحم وتهيئته لعملية زرع البويضات وذلك بالإمداد الدموي للغشاء المبطن للرحم مما يجعله جاهزاً لعملية تثبيت البويضة الملقحة كما يحافظ هرمون البروجيستيرون أيضاً على الحمل ويضاد هرمون البروجستيرون عمل هرمون الاستروجين في أنسجة معينة مثل المهبل وعنق الحم، حيث يعمل على منع زرع البويضات في المبيض، كما أنه مهم في تنظيم الدورة الشهرية في الاناث.


نسبة إفراز البروجيستيرون :

في الاناث (النصف الأول من الدورة الشهرية) 0.8- 6.4 نانومول / لتر.
في الاناث (النصف الثاني من الدورة الشهرية) 8-80 نانومول / لتر.
في الذكور أقل من 3.18 نانومول / لتر (من الغدة الكظرية).
في الاطفال 0.95 - 1.2 نانومول / لتر.
أثناء الأشهر الأخيرة من الحمل 243 - 1166 نانومول / لتر.


عدل سابقا من قبل مختبري في الجمعة أبريل 15, 2011 3:03 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مختبري



عدد المساهمات: 35
تاريخ التسجيل: 08/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: هــرمونات الـجسـم   الجمعة أبريل 15, 2011 2:57 am

التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone‏) :

هو هرمون موجود لدى الذكور. ويُفرَز عند الّذكور من الخصيتين بكميات ضئيلة لدى الجنين قبل ولادته وهو في داخل الرحم، ومع الولادة تتوقف الخصيتان عن إنتاج هذا الهرمون حتى سن البلوغ ليعود الإنتاج مرة أخرى بكميات كبيرة جدا، ثم تنخفض هذه الكمية إلى حوالي الثلث في سن الأربعين وإلى حوالي الخمس في سن الثمنانين


التأثير الجسمي :

يساهم التستوستيرون في مرحلة البلوغ في تطور الخصائص الذكورية الثانوية ومنها: تضخم القضيب وكيس الصفن وخشونة الصوت وتوزيع الشعر في جميع أنحاء الجسم ونمو الشارب واللحية وشعر العانة وبروز تفاحة آدم وتمدد العظام وإستطالتها.




الثيروكسين :

(Thyroxine (Tetraiodothyronine, T4 هرمون تنتجه الغدة الدرقية Thyroid gland وتفرزه في مجرى الدم. وهو الهرمون الأساسي للغدة الدرقية وضروري للأيض والنمو، ويحتوي على أربع ذرات يود. ومعظم الهرمون يتم تحويله إلى هرمون ثلاثي أيودو ثيرونين (Triiodothyronine, T3) الأكثر فعالية أيضياً.




الريلاكسين :(بالإنجليزية: Relaxin‏) هو هرمون يتم إفرازه في حال الحمل يساهم في استرخاء عضلات الحوض ليتسع بالشكل الكافي تمهيدا للولادة.




رباعي هيدروجسترينون :

(بالإنجليزية: Tetrahydrogestrinone‏) يرمز له اختصاراً THG هو ستيرويد ابتنائي. له ألفة مع مستقبلة الأندروجين ومستقبلة البروجسترون، ولكن ليس مستقبلة الإستروجين.

الآثار الجانبية :

يؤدي الاستعمال الطويل لهذا الهرمون إلى العقم عند الرجال والنساء، بالإضافة إلى تأثيرات كافة عائلة الستيرويدات كظهور حب الشباب.

فحص التثبيط بالديكساميثازون :

الديكساميثازون هو هرمون ستيروئيدي لا يصنع داخل الجسم، له تأثير تثبيطي على هرمون حاثة القشرة وبالتالي على مستوى الكورتيزول في الدم.

يتم في هذا الفحص إعطاء المريض عدة جرعات من مادة الديكساميثازون كل ثماني ساعات وتقاس تراكيز كل من هورموني الكورتيزول وهرمون حاثة القشرة. في حال لم تثبط إفراز الكورتيزول من قشر الكظر لدى استعمال جرعات منخفضة من الديكساميثازون تستعمل جرعة أعلى منه، إن حدث التثبيط مع الجرعة الأعلى كان التشخيص هو مرض كوشينغ (ورم الغدة النخامية) وفي حال لم يتم التثبيط حتى مع الجرعة العالية من الديكساميثازون يكون التشخيص إما ورماً في قشر الكظر أو الإفراز المنتبذ للهرمون الكظري القشري الاغتذائي (هرمون حاثة القشرة).



الكالسيتونين :

(بالإنجليزية: Calcitonin‏) هو أحد الهرمونات التي تفرز من غدة درقية واشتق اسمه من العنصر كالسيوم وذلك لارتباطه بمستوى الكالسيوم في الدم. ينشط الكالسيتونين في حالة زيادة مستوى الكالسيوم ويعمل على تقليله من خلال العمل على ترسيب الكالسيوم داخل العظام.


استخدامات علاجية :

يستخدم الكالسيتونين لعلاج زيادة مستوى الكالسيوم في الدم وعلاج لين العظام .



ميلاتونين :

هو هرمون تفرزة الغدة الصنوبرية يساعد علي ضبط عمل جسم الأنسان ويساعد علي النوم. ويتوافر هذا الهرمون على شكل مسحوق أو حبوب ويستعمل للتغلب علي الأرق.


دوره في الإنسان
إن أفراز هرمون الميلاتونين يتوقف على وجود الضوء في البيئة حيث يزيد إفرازه عندما يقل الضوء, بينما يقل إفرازه عند زيادة كمية الضوء. يقوم هرمون الميلاتونين بدور المنبه الخاص بجسم الإنسان فهو ينظم الدورة الخاصة بنومه واستيقاظه ولايعرف حتى الآن ميكانيكية عمل هذا الهرمون. حتى يفرز ليلاً لكي يساعد الإنسان على النوم ويتوقف الجسم عن إنتاجه نهاراً مع ضوء الشمس حتى يمكنه الاستيقاظ وممارسة أعماله ونشاطاته. يتوفر هرمون الميلاتونين في صورة غذائية وفي صورة دوائية لمعالجة حالات الأرق للتغيرات التي تحدث في ساعات العمل وعند السفر.

الإضطرابات العقلية :

ان تناول الميلاتونين كمكمل غذائي يجعلك تحلم كوابيس مزعجة وانت نائم تشعر أنك تعيش أحداث واقعية .


عدل سابقا من قبل مختبري في الجمعة أبريل 15, 2011 3:05 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مختبري



عدد المساهمات: 35
تاريخ التسجيل: 08/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: هــرمونات الـجسـم   الجمعة أبريل 15, 2011 2:58 am

الهرمون الإفرازي :

(بالإنجليزية: Releasing hormone‏) أو العامل الإفرازي هو هرمون وظيفته الأساسية هي التحكم في إفراز هرمون آخر. الهرمونات الإفرازية الأساسية التي يفرزها الوطاء هي:

هرمون إفراز الثيروتروبين (TRH)،
هرمون إفراز الكورتيكوتروبين (CRH)،
هرمون إفراز الجونادوتروبين (GnRH)،
هرمون إفراز هرمون النمو (GHRH)،
يوجد عاملين أخريين يصنفو كهرمونات إفرازية ولكن في الواقع يقومو بتثبيط إفراز هرمونات الغدة النخامية:

السوماتوستاتين،
الدوبامين.
على سبيل المثال، يفرز TRH من الوطاء استجابة لمستويات إفراز منخفضة من هرمون الثيروتروبين TSH من الغدة النخامية. وال TSH بدوره يتحكم به رجعيا بواسطة هرمونات الغدة الدرقية تي4 وتي3.عندما تكون مستويات ال TSH مرتفعة جدا، فإنها تنعكس على المخ لإغلاق إفراز TRH. يستخدم TRH الاصطناعي أيضا من قبل الأطباء على أنه اختبار لاحتياطي TSH في الغدة النخامية ، لأنه يجب أن يحفز إفراز TSH والبرولاكتين من هذه الغدة.

منح كل من روجر جوليمن وأندرو ووكر سكالي جائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء والطب في عام 1977 لما قدموه من مساهمات في تفهم "إنتاج الهرمونات الببتيدية للمخ"؛ كلا العالمين عزلا هرموني TRH و GnRH ثم تعرفو على تركيبهم.



هرمون الحليب :

(هرمون البرولاكتين) ويرمز له أيضا بالرمز PRL أو (بالإنكليزية: Luteotropic) ويرمز له (LTH) وهو هرمون ببتيدي يرتبط بالأساس في عملية الرضاعة, حيث يحدث في عملية الرضاعة الطبيعية ان الطفل يمص الثدي وبذلك ينتج هرمون البرولاكتين الذي يكون الحليب بعملية تدعى(بالإنكليزية: lactogenesis) أي عملية تكوين الحليب وبهذه العملية يقوم الهرمون بملئ الثدي بالحليب, وأيضا هناك هرمون آخر مرتبط بعملية الرضاعة ويدعى الأوكسيتوسين (بالإنكليزية: Oxytocin) وعمل هذا الهرمون هو في جعل الحليب ينزل من الثدي.


إنتاج وتنظيم الهرمون
ينتج ويفرز هرمون البرولاكتين وهرمون اللوتيوتروبك من خلايا اللاكتوتروب Lactotrope الموجودة في adenohypophysis الموجود بدورة في الجزء الأمامي للغدة النخامية كما أن هذا الهرمون ينتج أيضا من قبل خلايا أخرى مثل خلايا الانسجة المكونه للثدي, أجزاء من الجهاز العصبي المركزي, جهاز المناعة. جين هرمون الحليب يقع على الكروموسوم السادس بالنسبة للإنسان ويختلف موقعة في بقية الكائنات الحية الموجودة فيها.

افراز البرولاكتين النخامي ينظم بواسطة الجزء العصبي من الهايبوثالاماس وأهمها يتمثل في (neurosecretory tuberoinfundibulum)الذي يقوم يعملية كبح إنتاج الحليب ويتم كبح هذه العملية عنم طريق افراز الدوبامين (Dopamine) الذي يتحول إلى الدوبامين 2 المستقبل (D2 -R) الذي يستقبل (lactotrophs) وبذلك يتم تثبيط افراز البرولاكتين, العامل المساعد Thyrotropin له تاثير محفز على إنتاج البرولاكتين.

ببتيد ال(Vasoactive intestinal) وببتيد ال(histidine isoleucine) يساعد على تنظيم افراز هرمون الحليب بالنسبة للجنس البشري ولكن وظائف هذه الهرمونات قد تختلف تماما في الطيور.


التاثيرات :

البرولاكتين له آثار كثيرة منها تنظيم الرضاعة، هزات الجماع، وتحفيز تكاثر الخلايا oligodendrocyte خلايا السلائف.

تحفز الغدد الثديية لإنتاج الحليب (الرضاعة): زيادة تركيزات مصل prolactin أثناء الحمل يسبب توسيع الغدد الثديية من الثدي، ويزيد من إنتاج الحليب. ومع ذلك، فإن لارتفاع مستويات progesterone أثناء الحمل فعل مباشر على الثدي لوقف تكوين الحليب. لكن مستويات هرمون progesterone العالية أثناء الحمل تنخفض مباشرة بعد عملية الولادة, في بعض الأحيان المواليد الجدد ذكورا كانو ام اناثا يفرزون مادة الحليب من الحلمة وهذه المادة تسمى (حليب الساحرة Witch's milk) (حسب الترجمة الإنكليزية للكلمة) وذلك بسبب تاثر الجنين بدورة البرولاكتين في رحم أمه وسرعان ما تزول هذه الحالة بعد الولادة بفترة وجيزة.


فرق المستويات لهرمون الحليب (البرولاكتين) :

هناك تغير يومي في مستويات هرمون البرولاكتين كما هو الحال في دورة التبويض بالنسبة للنساء. وفي اغلب اللبائن هناك تغير موسمي لنسبة افراز البرولاكتين. أثناء الحمل, التركيزات العالية الدائرة من الاستروجين تعزز إنتاج البرولاكتين والنتيجة تكون مستويات عالية من هرمون البرولاكتين الذي يسبب مزيدا من النضج في الغدد الثديية، ويعدها للرضاعة.

بعد الولادة, ينخفض مستوى البرولاكتين بسبب زوال الحافز الداخلي وأثناء عملية مص الحلمة عند الرضاعة تحفز على افراز المزيد من البرولاكتين والحفاظ على القدرة على ادرار الحليب, حيث يعمل المص على تحفيز المستقبلات الميكانيكية في الحلمة وحولها. هذه الإشارات التي تحملها عن طريق الألياف العصبية في الحبل الشوكي إلى الهايبوتلاموس، حيث التغيرات التي طرأت على نشاط الخلايا العصبية الكهربائية التي تنظم الغدة النخامية تسبب زيادة إفراز البرولاكتين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مختبري



عدد المساهمات: 35
تاريخ التسجيل: 08/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: هــرمونات الـجسـم   الجمعة أبريل 15, 2011 3:01 am



اhormone (GH‏) هو هرمون النمو :

يحفز النمو وإعادة إنتاج الخلايا في الإنسان وبعض الحيوانات الأخرى. وهو هرمون بفرز طبيعي في الجسد حتى أوائل العشرينات من العمر.

الإفراز :

تفرز الغدة النخامية هرمون النمو من الدماغ، وعندما يصل لخلايا الكبد يقوم بتنبيه مستقبلات هرمون النمو، وهذه بدورها تنشط الجين المسؤول عن عامل النمو igf-1 الذي يبدأ بالتدفق والانتشار إلى الغضاريف والعظام ويزيد في نموها. يفرز هرمون النمو بكثرة لدى الأطفال في فترة سن 14-16 ومن ثم يقل افرازة.


الوظيفة :

Main pathways in endocrine regulation of growth.يساعد هرمون النمو في بناء جسم الإنسان (بالإنجليزية: Anabolism‏) وذلك بنمو العظام والانسجة عن طريق زيادة تكوين البروتينات، بالإضافة إلى ذلك يقوم هرمون النمو بتكسير الدهون (Lipolysis) وتكوين الاجسام الكيتونية، يزيد هذا الهرمون أيضآ مستوى أملاح الصوديوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم في الدم.


الزيادة :

زيادة هرمون النمو بكثرة يتسبب بالعملقة (بالإنجليزية: Gigantism‏) وزيادته في مرحلة ما بعد عمر 25 سنة يسبب الأكروميجالي "(بالإنجليزية: Acromegaly"‏) حيث يسبب تضخم عظام الوجه، وتجديد نمو العظام الطويلة مثل عظام الأيدي والسيقان ولأصابع.


النقص :

يرتبط قصر قامة بنقص "هرمون النمو"، قد يستجيب قصر القامة إلى المعالجة بإعطاء هرمون النمو البشري على شكل عقار. نقص هرمون في مرحلة الصغر يسبب مرض القزامة (بالإنجليزية: Dwarfism‏)


الاستخدام العلاجي :

يعتبر هرمون النمو أفضل وسيلة لحصول على مكسب عضلي بسرعة ولنمو ذوي القامة القصيرة 1.5 سم - 3.5 سم/ بشكل شهري.

يستعمل هرمون النمو أيضاً كعقار مضاد لأعراض الشيخوخة، الدراسات الطبية أثبتت ان تعاطي هرمون النمو بشكل خفيف يتسبب في إطالة العمر والقوة والصلابة الجسدية مهما كان عمر الشخص.


الآثار الجانبية :

أن (هرمون النمو GROTH HORMONE) ليس له الأعراض الجانبيه المعروفه عن باقى المنشطات, مثل (نقص هرمون الذكوره, وحب الشباب, وفقد الشعر, والعصبيه الزائده, وزياده معدل الإستروجين, وصفات الذكوره في الإناث, وإحتجاز الماء والملح داخل الجسم).

ولكن الأعراض الجانبية الأساسية لـ(هرمون النمو GROTH HORMONE) هي (نقص معدل السكر في الدم, مع نقص معدل الوظيفة للغدة الدرقية). وأحياناً بعض الأجسام المضادة للهرمون تظهر في الجسم, ولكنها ليست ذات أهمية طبية كبيرة.

زيادة هرمون النمو أو افراط باستعمالة لدى البالغين فوق 24 سنة يتسبب في مرض (الأكروميجالي) تشوهات في العظام وكبر حجم القلب ومشاكل الأعضاء والعملقة وثم الموت المبكر.

أن صفائح النمو, التي تؤدى إلى زيادة الطول, تظل في نمو مستمر, حتى البلوغ سن 24-25, أما بعد البلوغ فلا يمكن لـ(زيادة هرمون داخلي, أو تناول هرمون خارجى) أن يسبب إضافة في طول العظام.

العملقة تنتج عن زيادة الهرمون في الجسم قبل أو أثناء فترة البلوغ, مما يؤدى إلى زيادة الطول, مصحوباً بقوة وصلابة, ثم بعد ذلك تؤدى إلى الضعف.

الأكروميجالى وهو حالة طبية, تنتج عن زيادة الهرمون في الجسم بعد البلوغ, حيث لا يمكن للعظم أن يزداد طولاً، لذلك يزداد في العرض. ويبدو في شكل نمو زائد في (حجم الكف, والقدم, والفك السفلى, والأنف, وزيادة في حجم ووزن القلب والكلى), وكل هذا يسير يداً بيد مع القوة والصلابة, التي تنتهى أخيراً بـ(الإجهاد, والضعف, والسكر, ومشاكل القلب, وأخيراً الموت المبكر).

وقد ثبت أن (الأكروميجالى, والسكر, وعدم كفاءة الغدة الدرقية, وكبر حجم عضلة القلب, وارتفاع ضغط الدم, وكبر حجم الكلى, ممكن نظرياً فقط, إذا تم تناول الهرمون لفترات طويلة جداً, ولكن في الحقيقة والواقع يحدث هذا بشكل نادر جداً, وقد أثبتت التجارب العلمية أنه لا علاقة بين العلاج بالهرمون, وبين سرطان الدم.



نقص هرمون النمو :

إذا حصل النقص في الطفولة يؤدي إلى قصر القامة، أما إذا حصل ففي الكبار فيؤدي إلى أعراض متنوعة مثل تجمع الشحوم ونقص في الكتلة العضلية وزيادة الماء خارج الخلايا ونقص كثافة العظم ونقص في قوة العضلات واحتمال الجهد وكذلك التعب والإرهاق والاكتئاب والقلق والتعب الذهني ونقص الحافز والإحساس بالحياة وزيادة الشحم في منطقة البطن مع زيادة في مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية والذي يشكل السبب الأساسي للموت في هؤلاء المرضى.
هرمون الدُرِيْقات أو باراثورمون :(بالإنكليزية: parathormone) أو الهرمون الدُرَيْقي هرمون تفرزه الغدد الدريقية، وهو عبارة عن عديد ببتيد يتألف من 84 حمضاً أمينياً. وظيفته زيادة تركيز الكالسيوم في الدم، معاكساً بذلك وظيفة الكالسيتونين. ويؤثر الهرمون الدريقي على مستقبلاته في ثلاثة مواضع ، هي العظام والكلية والأمعاء
.


منقول للفائده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هــرمونات الـجسـم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مختبرات اليمن ::  :: -